مقالات

الإفتاء توضح فضل الايام البيض في شهر رجب وغدًا أولها

أعلنت دار الإفتاء المصرية عن فضل الايام البيض في شهر رجب الجاري، والذي يُعدمن الأشهر الطيبة على الأمة الإسلامية كما تستعد الأمة إلى استقبال “شهر رمضان” المبارك الذي يهل علينا هذا العام في شهر أبريل القادم وسط استعدادات الجهات المسئولة.

الايام البيض تبدأ غدا

قالت دار الإفتاء المصرية، إن غداً الإثنين الموافق 14 فبراير بداية الأيام البيض في شهر رجب، وعلى الجميع اغتنام الفرصة وأن يكونوا من قوافل الصائمين، قائلة: “اللهم بلغنا رمضان”. 

صيام الايام البيض

وأكدت دار الإفتاء، أنه فيما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أنه يُستحب صيام الأيام البيض، وهي ثلاثة من كل شهرٍ هجري؛ منوهة بأن الأمر ليس بواجب، فيثاب فاعله ولا يعاقب تاركه.

وأوضحت الإفتاء، أن الأيام البيض هي أيام الليالي التي يكتمل فيها جِرْم القمر ويكون بدرًا، وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من وسط كل شهر عربي، وسُمِّيَت بذلك لأن القمر يكون فيها في كامل استدارته وبياضه.

واستشهدت بما روى عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: «أَوْصَانِي خَلِيلِي صلى الله عليه وسلم بِثَلاثٍ: صِيَامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ، وَرَكْعَتَيْ الضُّحَى، وَأَنْ أُوتِرَ قَبْلَ أَنْ أَنَامَ» (رواه البخاري ومسلم).
 
ونوهت بأنه ثبتت أحاديث في الصحيح بصوم ثلاثة أيامٍ من كل شهرٍ من غير تعيينٍ لوقتها وظاهرها أنه متى صامها حصلت الفضيلة، وثبت في صحيح مسلمٍ عنْ مُعاذةَ العَدَوِيَّةِ أَنَّها سَأَلَتْ عائشةَ رضيَ اللَّه عَنْهَا: أَكانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يصومُ مِن كُلِّ شَهرٍ ثلاثةَ أَيَّامٍ؟ قَالَت: نَعَمْ. فَقُلْتُ: منْ أَيِّ الشَّهْر كَانَ يَصُومُ؟ قَالَتْ: لَمْ يَكُن يُبَالي مِنْ أَيِّ الشَّهْرِ يَصُومُ».

هل يجوز صيام الأيام البيض من كل شهر متقطعة
 

 هل يجوز صيام الأيام البيض متقطعة؟ ،  سؤال ورد للشيخ محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وقال أمين الفتوى، خلال البث المباشر عبر الصفحة الرسمية للدار: حث النبي- صلى الله عليه وسلم- على صيامها وهذه الأيام وسط الشهر وإذا حب الإنسان أن يصومها متقطعة لا مانع ولكن الأولى أن يصومها في موعدها في منتصف الشهر .

الدليل على صيام الأيام البيض

واستشهدت بما روى عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: «أَوْصَانِي خَلِيلِي صلى الله عليه وسلم بِثَلاثٍ: صِيَامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ، وَرَكْعَتَيْ الضُّحَى، وَأَنْ أُوتِرَ قَبْلَ أَنْ أَنَامَ» (رواه البخاري ومسلم).

ونوهت بأنه ثبتت أحاديث في الصحيح بصوم ثلاثة أيامٍ من كل شهرٍ من غير تعيينٍ لوقتها وظاهرها أنه متى صامها حصلت الفضيلة، وثبت في صحيح مسلمٍ عنْ مُعاذةَ العَدَوِيَّةِ أَنَّها سَأَلَتْ عائشةَ رضيَ اللَّه عَنْهَا: أَكانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يصومُ مِن كُلِّ شَهرٍ ثلاثةَ أَيَّامٍ؟ قَالَت: نَعَمْ. فَقُلْتُ: منْ أَيِّ الشَّهْر كَانَ يَصُومُ؟ قَالَتْ: لَمْ يَكُن يُبَالي مِنْ أَيِّ الشَّهْرِ يَصُومُ».

هل يجوز صيام الست البيض عن الميت ؟

قال الدكتور محمد عبد السميع، مدير إدارة الفروع الفقهية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن كل الأعمال الصالحة يجوز أن يقوم بها الإنسان عن غيره من زوج أو أبناء ونحو ذلك باستثناء الصلاة فقط.

وأوضح « عبد السميع» في إجابته عن سؤال: « هل يجوز صيام الست البيض عن الميت؟» أن ذلك جائز عن الميت، والصوم بشكل عام، وكذا الحج والعمرة والتصدق عمن مات.

وأضاف مدير إدارة الفروع الفقهية أنه يجوز أن نفعل عمل صالحا ونهب ثوابه لقريب أو حبيب وكذا المسلمين عامة من قراءة القرآن وذكر الله وغير ذلك من الأعمال الصالحة التي ينتفع بها الإنسان لنفسه. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى