اخبار العالم

نجاح مركبة NASA (بيرسفيرانس) في الهبوط على المريخ وإرسال صور له

الفرحة تعتلي وكالة NASA للفضاء، بسبب نجاح المسبار المسمى بـ (بيراسفيرانس)، في الهبوط فوق كوكب المريخ أخيرًا، حيث هبطت المركبة الفضائية بوكالة ناسا الأمريكية للفضاء (بيرسيفيرانس روفر) ـ المسبار المتجول، بيوم الأمس الخميس، فوق سطح المريخ بأمان وذلك من بعد تخطيها “لسبع دقائق من الرعب”.

NASA تطور المستكشف الروبوتي منذ 10 سنوات

قامت الوكالة الأمريكية ناسا من حوالي العشر سنين فاتت، على أيدي مئات من الأشخاص العاملين بها على تطوير ذلك المستكشف الروبوتي وهو الأكثر تقدماً بالوكالة حتى وقتنا هذا.

ولكن حدثت الفجأة من بعد دقائق قليلة فقط، بعد هبوطها فوق سطح كوكب المريخ، قامت المركبة بيرسفيرانس، بإرسال أول صورة من كوكب المريخ إلى الأرض. وساتغرقت المركبة نحو الـ 11 دقيقة حتى تم الإرسال لكل البيانات.

هذا واعتبرت لحظة هبوط المركبة على المريخ هي اللحظة الأكثر تتويجًا لعمل سنوات ماضية، من التحضير التي قام به علماء ناسا في كل أنحاء البلاد.

حالة من الفرح تعم وكالة ناسا منذ الأمس الخميس

من ثم حين تأكد هبوط المركبة بأمان وإرسالها للبيانات المطلوبة عمت الوكالة حالة من الفرح العارم، الذي جاب في داخل غرفة التحكم بمقر الوكالة في ولاية كاليفورنيا.

من الجدير بالذكر أنه تخطت المركبة ما يسمى في ناسا بـ”سبع دقائق من الرعب”. لأنه الوقت الذي يتوجب فيه على المركبة المستكشفة الجوالة أن تهبط بذاتها فوق سطح المريخ من غير أية مساعدة من الوكالة، وهذا ما حدث بالفعل بالأمس الخميس الموافق 18 ـ 2 ـ 2021م.

أخبرت المركبة الفرق الأرضية؛ متى تبدأ في:

(الدخول والنزول والهبوط).

ومن ثم تتولى المركبة الفضائية بعد ذلك المهمة بكاملها من هناك ـ حيث أنه في غضون ذلك يصبح انتظار تحرك المسبار أو المركبة مؤلمًا.

وعليه قد دخلت المركبة الفضائية إلى الجزء العلوي من الغلاف الجوي لكوكب المريخ بما يعادل سرعة الـ 12 ألف ميل بالساعة، وهذا من قبل أن تبدأ في إبطاء سرعتها ومن ثم تفتح باراشوت الهبوط لها.

تصريحات NASA ناسا حول مسبار بيرسفيرانس وهبوطه على المريخ

صرحت وكالة ناسا؛

إن المركبة عبارة عن عالمة روبوتية تقوم باستكشاف كوكب المريخ بدلاً عن البشرية، ومن ثم سوف تصبح قادرة على مشاركة كل ما تراه وما تسمعه عبر نحو الـ 23 كاميرا، بما في هذا كاميرا لفيديو وأيضًا عدد ميكروفونان.

ومن أهم مهام هذه المركبة هو أن:

  • تستكشف موقع بحيرة قديمة وهي كانت موجودة بالمريخ من حوالي الـ 3.9 مليار سنة
  • وسوف تبحث العربة المستكشفة الجوالة عن وجود حفريات دقيقة بداخل الصخور وبالتربة هناك.
  • أيضًا سوف تنقل المركبة صورًا من المريخ
  • وتقوم بارسال صورًا لمحيطها
  • وسوف تقوم العربة الجوالة باسقاط طائرة هليكوبتر فوق سطح المريخ، ضمن عملية تستغرق نحو الـ 10 أيام
  • من قبل أن تتدحرج مبتعدة عنها؛
  • وسوف يتعين على الطائرة المروحية الصغيرة البالغ وزنها الـ 4 أرطال أن تظل وتعيش في ليالي تكون شديدة البرودة
  • وعليها أيضًا أن تحافظ على مقدار دفئها وعلى شحن نفسها باستعمال الألواح الشمسية.

ثم بعد هذا، سوف تكون قادرة وجاهزة لبدء أول رحلة لها، وهي التي سوف تستغرق نحو الـ 20 ثانية.

ستقوم المركبة الجوالة؛

  • بالبحث عن دليل على وجود الحياة القديمة بالمريخ
  • وتقوم بدراسة مناخ المريخ
  • ودراسة الجيولوجيا
  • وتقوم بجمع العينات التي سوف ترجع إلى الأرض بنهاية المطاف مع حلول عام 2030م.

أيضًا سوف تسجل المركبة الأصوات من حولها، وسوف تكون هذه التسجيلات هي الأولى بالكوكب الأحمر.

المهمات الثلاثة للوصول للمريخ من NASA

تعتبر مهمة مركبة ناسا “بيرسيفيرانس” من أحد المهمات الـ3 التي كانت أُطلقت من الأرض بشهر يوليو الماضي، والتي كان من بينها إطلاق “مسبار الأمل” الإماراتي، وأيضًا مهمة مسبار “تيانوين 1” الصينية.

ومع بداية الشهر الحالي، بلغ مسبار الأمل للكوكب الأحمر بيوم 9 من فبراير، في حين تبعته مهمة أخرى لـ “تيانوين1-” الصينية، لكي تصل إلى المريخ بيوم 10 من فبراير ـ اليوم التالي لها.

من الجدير بالذكر أنه تم إطلاق كل البعثات الثلاثة بنفس الوقت تقريباً بسبب وجود المحاذاة فيما بين المريخ والأرض بنفس الجانب من الشمس، مما يجعل تلك الرحلة إلى المريخ بحق أكثر كفاءة.

  • مسبار الأمل سوف يقوم بالدوران حول كوكب المريخ
  • في حين أنه سوف يدور “تيانوين 1” حول الكوكب وسيهبط عليه
  • ولكن سوف تهبط “بيرسيفيرينس” فوق المريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى