فن ومشاهير

تعرف على من هم القشاونة

من هم القشاونة … الذين تم تقديمهم في مسلسل حارة الشيخ الأمر الذي جعل الكمية الوفيرة من متابعي ومحبي ذلك المسلسل الشيق يتقصون عن تاريخ ذاك الاسم ومعناه ومن هم المنتسبون له، لهذا فإننا في ذلك النص نبين من هم الشاونه مثلما نعرض قصة مسلسل حارة الشيخ وأسماء أبطاله وموطن ذكر القشاونه فيه.

من هم القشاونة

القشاونه هي أسطورة من وحي التهيؤات تناولها مسلسل حارة الشيخ وعرضها في أسلوب درامي شيق تمَكّن جلب الكمية الوفيرة من المتفرجين ودفعه للتفاعل برفقتهم إذ أصدرت حبكة تلك الفكرة الخيالية بذكاء مما جعل القلائل يتصور أنها حقيقة ويستكمل الأحداث بحرص وتنبه.


القشاونه في حارة الشيخ

حرص مؤلف الشغل على إبراز فاعليات مسلسل حارة الشيخ في إطار سياق تخيلي درامي محاولًا تجنب فهرسة المسلسل على أساس أنه واقعي أو تاريخي، حيث قام بإظهار رواية القشاونه المتخيلة بأسلوب أقرب إلى الفانتازيا موثقًا على بعض الحكايا الذائعة والقصص الشعبية التي يتناقلها كبار السن عن حقبة معينة من تاريخ بلدة جده، الأمر الذي جعل المسلسل خليط من الواقع والخيال باستطاعته أن جذب المشاهد.


حكاية مسلسل حارة الشيخ

دارت أحداث مسلسل حارة الشيخ في ظروف بيئية حجازية ولاسيما بمدينة جده، في تلك المرحلة الواقعة بين 1876 و 1918 ميلادي، إذ تأكل آخر أعوام من العهد العثماني، وتناول المسلسل قصص اجتماعية تتقاطع مع بعض السرديات الشعبوية عن أولاد عدد محدود من الأحياء الذين عرف عنهم الفتوة أو البلطجة والعديد من التصرفات المخالفة للقانون، أما عن اسم المسلسل حارة الشيخ فهو بحد نفسه تخيلي وليس ثمة لحارة بهذا الاسم في مدينة جده في الأثري أو المحادثة.

أبطال مسلسل حارة الشيخ

شارك في ذلك الجهد مجموعة من النجوم والممثلين الواعدين الذين استطاعوا تطبيق الأدوار بأسلوب مثالي تمكنوا عن طريقه اقناع الكثير من المشاهدين بحقيقة وجود تلك الحارة، وإننا نذكر أبرز النجوم فيما يلي:

  • محمد بخش.
  • جنات الرهبيني.
  • سارة طيبة.
  • جميل علي.
  • عبد المحسن النمر.
  • يوسف الجراح.
  • شيماء الفضل.
  • شيرين باوزير.
  • عبدالمجيد الرهيدي.
  • خالد الحربي.
  • عبدالرحمن عزت

ردود مواقع التواصل الاجتماعي

تسبب إطلاق الإعلانات لمسلسل حارة الشيخ في إثارة موجه من الغضب بين النشطاء على منصات التواصل الالكترونية تويتر وحالا تم إطلاق هشتاق بعنوان #أوقفوا_حارة_الشيخ ، وقد قام بتبرير النشطاء افتتاح هذه المبادرة تشييد إلى أن ذلك المسلسل سوف يتسبب في إفساد شكل الثقافة والتاريخ الحجازي، ورأى آخرون أن ذلك التعصب ناجم عن التعصب العرقي والعنصرية، وقد كانت الآراء حول هذا المسلسل مهاجمة كليا ومن بعض تلك التغريدات :

“أساءوا للبس الحجازي واللهجة الحجازية، بالرغم من أن البطل وشركاؤه (ليسوا حجازيين) !، اوقفوا المهزلة التي يصورونها”.
فيما أفاد آخرٌ: “في المسلسل إفساد شكل حقيقي للهويه الحجازية، المجنسين طمسوا الأرث الجميل، والذكريات والطرقات وحتى الحدائق العامة”، وآخرٌ نوّه: “وين الإعلاميين والمشاهير من قبائل الحجاز ولاعاجبهم الحال للاسف احنا اللي سمح لهالوافدين يطمسون هويتنا وتاريخنا”.

رد فعل كاتب المسلسل

اندهش كاتب العمل من ذلك الانقضاض الشنيع حول مسلسله بصرف النظر عن عدم عرضه إلى حالا، فالكل منتظر شهر رمضان الكريم حتى يشطب عرضه ومعرفة الحقيقة.

و ذلك الشغل استغرق نحو خمس سنين ما بين البحث والكتابة والمعالجات الدرامية وما على ذلك فهو للكاتب العارم بندر باجبع الذي نشد تقديم الصور الجميلة عن تاريخ مدينة جدة العريق، ولكن الهجوم الشاسع على ذاك العمل يؤكد أن ثمة خطأ ما في المسألة، فهذا المجهود عبارة عن قصة درامية وهمية تنقل فاعليات وجوانب المجتمع السعودي قبل أكثر من 180 عاما وهكذا يدور في حارة افتراضية من حارات جدة القديمة ، ووجهة النظر تقول حول التشاحن الأزلي بين الخير والشر وأطماع النفس البشرية وهو كلف متعارف عليه في جميع الأعمال الدرامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى