اخبار مصر

“جت تاني” السفينة المشئومة مرة أخرى.. لأول مرة منذ أزمة جنوحها وصول “إيفر جيفين” لعبور قناة السويس

سفينة إيفر جيفين السفينة المشئومة التي تسبب سابقًا في عرقلة حركة الملاحة في قناة السويس، ونجحت الجهود المصرية في تعويمها مرة أخرى عقب عدة أيام تعبر قناة السويس مرة أخرى للمرة الأولى عقب هذه الواقعة المؤسفة التي تسببت فيها السفينة.

سفينة إيفر جيفين تعبر قناة السويس

شهدت منطقة البحيرات المرة بقناة السويس وصول سفينة “إيفر جيفين” التي تعد من أكبر الناقلات في العالم ، بطول 400 متر وعرض 59 مترًا ، تمهيدًا لعبور قناة السويس. لأول مرة منذ أزمة التعثر الشهيرة في مارس الماضي والتي استمرت قرابة أسبوع وتسببت في تعطيل الملاحة. في قناة السويس.

الباخرة تعبر قناة السويس هذه المرة على متنها حوالي 5000 حاوية لتتوجه إلى شنغهاي ، ومن ثم تواصل رحلتها إلى أوروبا ، حيث أعلنت هيئة قناة السويس عن متابعة السفينة بفريق متميز من المختصين حتى لا يكون السابق. الأزمة لن تتكرر مرة أخرى ، بالإضافة إلى تأمين عملية العبور. السفينة لحظة بلحظة.

قاطرات تؤمن مرور السفينة

ويُصاحب السفينة خلال عبورها قناة السويس، قاطرات أمامية وخلفية من أجل توجيهها منذ دخولها المجرى الملاحي للقناة وحتى عبورها بشكل كامل والتوجه للوجهة التي ترغب في الوصول إليها، مع استخدام التوجيه الراداري لها وسط تنسيف مع محطات مراقبة الملاحة من أجل ضمان سلامة العبور وعدم حدوث أي مشكلة جديدة تتسبب فيها السفينة العملاقة.

طريقها من الصين إلى أوروبا

وخرجت السفينة العملاقة من مرفأ “تانجونج بيليباس” الماليزي نهاية شهر نوفمبر الماضي محملة ببضائع تنقلها من الصين إلى أوروبا، قبل أن تصل إلى مضيق باب المندب ومن ثم بدأت في عبوره متجهة لقناة السويس وذلك بسرعة 38 كيلومترًا بالساعة، حيث يجرى ذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية في قناة السويس.

سفينة ايفر جيرين
السفينة العملاقة تعود لعبور قناة السويس

وشغلت السفينة العملاقة العالم عدة أيام في شهر مارس الماضي بسبب جنوحها بقناة السويس خلال مرورها، ما تسبب في توقف الملاحة داخل القناة نحو أسبوع، قبل أن تتعامل مصر مع الأزمة وتستطيع إنهائها وتدخل في تسوية مع الشركة المُشغلة للسفينة لدفع تعويضات عن تلك الفترة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى